الصراع الدولي يخيم على المشهد المحلي

 الصراع الدولي يخيم على المشهد المحلي


 لو نركز التحليل الموضوعي على منطقتنا فقط نجد ان هناك تسارع للاحداث على الاقلي في الاشهر القليلة الماضية .. مثلا في السودان الشقيق بعدما تمسك الشعب بالحراك السلمي و تشبثت قيادة الجيش السوداني بالحياد و لكن للاسف حدث ماحذرنا منه هنا وهو نتائج الاختراق العلماني الفرنكفوني و ترجم هذا بصفة رسمية في بنود الدستور السوداني التي كانت كارثة سقطت على الشعب الذي خرج للمطالبة بحلول اجتماعية فأذا به يصطدم ببنود غربية علمانية احرقت الاخظر و اليابس.

في تونس بسطت فرنسا يدها بصفة اخرى رسمية بعدما صادق مجلس نواب البرلمان التونسي بتاريخ 30 جوان على تنصيب مركز استخبارات فرنسي ينشط تحت اسم تمويه ( مكتب إقليمي لشمال إفريقيا للمنظمة الدولية للفرنكوفونية.) و شارك في هاته الفضيحة و طعنة بخنجر مسموم لثقة الشعب التونسي جميع الاحزاب التونسية من علمانية . اخوانية . اشتراكية و ديمقراطية و غيرها بعد رفض حزب واحد للمهزلة و لكن اصواتهم لم تنفع.

في ليبيا هنالك صراع قائم منذ اعوام و المتابع الجيد لما يدور هناك في الاشهر الماضية يدرك سيطرة القوات الموتالية لتركيا على الكثير من المناطق و لكن خلال الاسابيع الماضية حدث مال يكن في حسبان احد وهو تراجع للسيطرة و تزايد ضربات الطيران المجهول للاهداف التركية البرية و حتى البحرية . هذا من اقوال تركية اعلامية و رسمية .. ؟ سؤال من اوقف التقدم التركي ؟ لماذا تسارعت الاحداث في الاسابيع الماضية تزامن مع مايحدث في تونس . الجزائر . مالي . سودان.؟

في مالي هنالك مسيرات لحراك قوي شعبي ضد اللوبي الفرنسي الذي تغول كثيرا في مؤسسات الدولة .. لكن الغريب هناك تعتيم اعلامي دولي و حتى محلي و هذا راجع للنفوذ الفرنسي عبر شبكة ادواتها من بيادق و عملاء بعدما تم حصر شرذمة فرنسا بحراكسلمي اسابيع طويلة و هو ماترك المصالح الفرنسية في مالي تحت كف عفريت و تحت التهديد المباشر .

في الجزائر بعد كنس عناصر الدولة العميقة من الباب ها هي ترجع من جديد من النافذة محاولة التموقع و التمركز من جديد و استعادة ماتم جردها من خلال الاشهر الماضية .. قبل اشهر لما كنت احذر و انبه من نشاط مريب لشبكة العميقة و محاولة رجوعها للاسف تلقيت موجة من التخوين و الشتم و الطعن من بعض صفحات التبرير و اليوم اقول .. هذه هي بضاعتكم ردت اليكم ردا جميلا .

في المشهد الجزائري نجد من نتائج بداية العودة التدريجية للعميقة وصل صداها حتى الى عمق الحراك المختطف بعدما كان حراك جماعة حورة ديمقراطية سابقا قبل الرجوع ممنهج لشبكة العميقة كان حراكهم متماسك و موحد ( هذه النقطة شرحتها قبل اسابيع و ربما الكثير من المتابعين لا يستوعب انذاك ان الحراك المخترق اخترق مرة ثانية ) وفيه حتى من لم يصدق انشقاق صف جماعة مدنية ماشي عسكرية و لكن اليوم هناك معطيات و براهين دامغة تثبت ذالك .

هذا الانقسام اصبح واضحا وخرج للعلن بصراع بين المعسكرين الفرنسي و المعسكر التركي بعدما كانو زمان بعدما اختطفوا حراك الملايين جماعة واحدة للدعوة لمرحلة انتقالية .. والحمد لله اننا لم نتجه لها و الا لكنا الان في مفترق طرق صعب لان تكتلهم كان وقتها ظرفي ( هل تصدق فعلا جلوس علي بلحاج بجنب جيلالي سفيان ) بسبب اصرار المؤسسة العسكرية على الحل الدستوري والذي جنبنا ويلات ازمة 

كنا سنعانيها ..تخيلوا اننا اتجهنا لمرحلة انتقالية وتفكك اتحاد بين الفرنكوعلمانيون ورشاد وتوابعها .. ماذا كان سيحدث وقتها ؟ نجد امامنا اللوبي الفرنسي متمكن في مؤسسات الدولة و في الجهة المقابلة صراع في الشارع لجماعة عليها نحيا و عليها نموت .. و سيتم بردعة الملايين و يعاد سيناريو ليبي و سوري و عشرية اخرى تستنزف الجيش و القوات الامنية ستكون نهايتها طبعا بتحكم فرنسي على النفوذ الجزائري .. لن نستطيع تجاوز المرحلة وسيشتد الصراع وسيأخذ ابعاد دولية لان كل جناح وله داعميه خارجيا . فرنسا . تركيا وغيرها

اسباب تفكك التحالف


نجد له جانب اقليمي دولي لاختلاف الدول الداعمة لهما حول الازمة في ليبيا

 التقارب الذي ابداه الرئيس مع فرنسا جعل من الجناح الذي تدعمه يبدي ليونة ادت للافراج عن بعض المعتقلين .. هذا حرك جماعة رشاد الذين فهموا ان البساط سحب من تحت قدميهم .. ومن نتائجه تحرك قدماء عناصر الفيس المحل الاسابيع الماضية على وسائل التواصل الاجتماعي .. خروج دعوات صريحة لحمل السلاح او ما يسمونه الحراك الثاني طبعا الغير سلمي .. بعدها سارعت حركة رشاد ببيان ترفض هذه الدعاوي لانها خرجت من عناصر تعمل تحت المظلة التركية .

 لكن رسميا جناح تركيا لا داعم له في مؤسسات الدولة وهو اخطر بتبنيه للصراع والحل العسكري الراديكالي .. اقصد اكثر توضيح لا داعم له داخليا في الاجنحة النافذة في دهاليز اروقة الدولة و مؤسساتها . لانه اذرع العميقة مزروعين و موزعين بعناية و حتى و لو تم تطهير مؤسسات الدولة الا ان بعضها لا يزال ينشط في محيطه و متحكمين جيدا في اعلام السلطة الرابعة و المواقع الالكترونية و حتى اختراقهم للكثير من الصفحات سواء معارضة او من جانب الصفحات الوطنية.

 بعد ايام من تبادل الاتهامات مابين الحراك المختطف الذي انقسم لجناحين تركي و فرنسي حيث بعد اتهامات الياس رحماني لجميع رموز الحراك رد عليه رضا بوذراع القاطن بتركيا للدعوة الى التدريب على استعمال السلاح للشباب و هنا اعطى الايعاز للتوجه نحو السلاح .. سنترقب فتوى بلحاج وتحرك قدامى الفيس لانه كما اشرت منذ قليل ان الجناح التركي لا سند له في مؤسسات الدولة و القوة تميل تلقائيا لجناح اللوبي الفرنسي .

نقاط كثيرة تطفو للسطح تدريجيا المدة الاخيرة منها تبادل للرسائل من الرئيس لماكرون ،كثرة الإتصالات الهاتفية ،تصريحات الرئيس لوسائل إعلام فرنسية واخيرا ختمها بتوجيه اتهام مباشر لفترة التواجد العثماني في الجزاىر . في الحقيقة حتى و لو اني اختلف مع هذا الاسلوب السياسي الا انه خدم جماعة رشاد في عملية جمع اكبر عدد من المغيبين و كما هو معروف ان ولاءهم ليس للوطن وانما للمرشد الذي حسبهم هو ظل الله في الارض ..

 يقول الكثير اذا ماهو " الحل "


 الحل هو في نجاح المجال التوعوي لعامة الشعب من اجل رفض البنود الملغمة في مسودة لعرابة بطريقة حضارية و سلمية و بهدوء سنسقطها و نرفضها بسلمية كما كان حراكنا الاول بالملايين .. مستقبل الجزائر كله في مسودة لعرابة و مستقبل الاجيال القادمة .. لو نلاحظ ان فرنسا في المنطقة الافريقية في دول السودان . ليبيا . تونس . المغرب . الجزائر . مالي . تشاد . النيجر

 
السودان : نجد ان فرنسا كسبت سيطرتها عبر دستور علماني
تونس : نجد ان فرنسا بسطات نفوذها على المشهد التونسي عبر تنصيب مركز استخبارات فرنسي ينشط تحت اسم تمويه ( مكتب إقليمي لشمال إفريقيا للمنظمة الدولية للفرنكوفونية.) 
ليبيا : الصراع لا يزال قائم لانه صراع دولي و الكثير من عناصر اجهزة الاستخبارات الاجنبية تلعب في الساحة و لها اجنداتها الخاصة .
 
مالي : اللوبي الفرنسي يقاوم الحراك السلمي الذي يواجه ابشجع استعمار في الكرة الارضية.
 
المغرب : مجرد بداية التثبيت للقاعدة العسكرية بقرب الحدود نفهم كل شيء
 
تشاد و النيجر دول فقيرة اقتصاديا و عسكريا ضعيفة و سياسيا لا تستطيع المقاومة

#الجزائر : لا يزال الصراع قائم البارحة . اليوم و غدا بين تيار وطني نوفمبري ضد بقايا الخلايا النائمة للوبي الفرنسي التي رجعت من النافذة محاولة اعادة التموقع و التمركز من جديد لبست سيطرتهم و كسب المزيد من النفوذ .

 هذا مايترجم البنود الملغمة التي اوجدت في مسودة لعرابة والتي هي مهمة الشعب لرفضها بطريقة سلمية و بهدوء ..

  مسودة لعرابة ندعو لسحبها من النقاش، وتكليف لجنة وطنية لصياغة دستور الشعب وليس دستور التوافق والتنازل والاسترضاء..!!!

 بقلم زكي أيوب 

البحث فى جوجل

google-playkhamsatmostaqltradent