كل ما تريد معرفته عن سي المختار بن قويدر التيطري

 كل ما تريد معرفته عن سي المختار بن قويدر التيطري

كل ما تريد معرفته عن سي المختار بن قويدر التيطري

لا يسعني أن اكتب عن شخصيات جزائرية قاومت المستعمر الفرنسي من 1832 الى 1900 في بضع كلمات فقط هنا على الموقع التواصل ولكن انبهكم أنه خلال تتبعي لمحطاتهم عبر مخطوطات ووثائق من الارشيف التاريخي والكثير من المراجع التاريخية كان هؤلاء من أعظم رجال الجزائر الذين امتزجت أهدافهم بين الدفاع عن الأرض والهوية 


من أجل أن يعيش الشعب في عز وكرامة، والحقيقة أن نظام الحكم قبيل الاحتلال الفرنسي كان غير متوازن بين الحاكم والرعية ويرتكز على الظلم، فمن كان يحكم الجزائر لم يكن أبناء الجزائر قط وانما من أصول مختلطة لا تمت للجزائر وارضها اي ارتباط و كان الاضطهاد داي الحسين وزمرته على الشعب يوسع الفجوة بين الطرفين وخصوصا مع الزوايا التي لم تستهلك طعم الظلم الكبير ،وبعد دخول المستعمر وتخاذل الحاكم وحاشيته لدفاع عن الوطن كانت الزوايا هي من وقفت ضد المحتل ومنها بدأت المقاومة الشعبية، لا اريد الدخول معكم في هذه التفاصيل وانتقل معكم الى شخصية سي المختار من هو؟!

 
لقد ترك الأمير عبد القادر بصمة على رجاله وعلى ثورته وجهاده ضد المستعمر الفرنسي من جهة وضد الزواف من جهة أخرى وصنع رجال كانوا بمثابة الشعلة التي استمرت وراءه ومن بينهم الشيخ احمد بوزيان الدرقاوي قائد ثورة الزعاطشة وسي المختار بن قويدر التيطري والذي كان ضمن قوات الأمير عبد القادر في ما بين 1843 الى سنة 1847 وشارك في عدة معارك واكتسب الحنكة العسكرية والوعي الديني الذي استمده من الأمير عبد القادر ويرجع نسبه الى منطقة زملان بشلالة العذاورة، و أحد أبناء عم محمد بن قويدر قائد فرقة الخيالة فى جيش الامير عبد القادر..
 

بعد ثورة الأمير عبد القادر توجه الشيخ احمد بوزيان الى واحته ليدعوا الى الجهاد ضد المستعمر الفرنسي وتوجه سي مختار بن قويدر الى شلال. الذاورة لاين التقى بالامجد بن عبد الملك المدعو بوبغلة و تزوج من ابنت عم سي مختار وبدأ التحضير للجهاد ضد العدو الفرنسي انطلاقا من الزاوية ملتقى مشايخ القبائل ولما بدأ صدى الشيخ احمد 


بوزيان يصل إلى جميع المناطق البعيدة توجه سي مختار الى الشيخ بوزيان وكان هذا في قبيل إبادة واحة الزعاطشة بأقل من شهرين وقاتل الى جانب اخوانه ثم توجه بوبغلة لمواصلة القتال بعد مقتل شيخ بوزيان، والان شراسته القتالية وأصبح شوكة في حلق الفرنسيين وتم قتله في اخر معركة مع بوبغلة وتم قطع رأسه وتحويله إلى متحف باريس.....

بقلم جلال الدين حملات
google-playkhamsatmostaqltradent