U3F1ZWV6ZTMzNTI3MjM2OTc2X0FjdGl2YXRpb24zNzk4MTczMzc3NTk=
recent
اخر أخبار

فيروس كورونا مخطط له وليس صدفة المؤامرة على البشر

فيروس كورونا مخطط  له وليس صدفة المؤامرة على البشر

 حروب الجيل الخامس

يعتبر كورونا من عائلة فيروس (سارس) الذي ظهر في الصين ايضا ما بين عامي 2002 و 2004. من الفيروسات آلتي وهو يعمل عليها بيولوجيا لكي تكتسب القدرة الوظيفية على الانتشار بين البشر ما يمنحه صفة سلاج بيولوجي هجومي . فالاسلحة البيولوجية (اي الفيروسات) وتطور في مختبرات تصنع خاصة تعرف بإسم مستويات السلامة البيولوجية آو (BSL) وهي تبدا بمستوى 1

 
فيروس كورونا مخطط  له وليس صدفة

حتى مستوى 4. تحديدا مجموعة من وهى احتياطات المكافحة 
الحيوية اللازمة لعزل العوامل البيولوجية الخطرة في مرفق مختبر مغلق . الولايات المتحدة تمتلك 12 مختبرا من هذا النوع من المستوى الرابع أي (BSL-4) ، فيما تعمل على انشاء مختبرا جديدا في ولا. والصين تمتلك 3 مخابر ، احد المختبرات قريب من وهان الذي انتشر منه الفيروس !!!

الحرب البيولوجية

 والمستوى الرابع (وهنا الامر المهم) هو المستوى المناسب للعمل مع العوامل (الفيروسات) آلتي يمكن آن تنتقل بسهولة آلى الهواء داخل المختبر وتتسبب في حدوث أمراض قاتلة شديدة في البشر والتي لا توجد فيها لقاحات آو علاجات متاحة ، فالفيروسات المطورة واخرها كورونا أتت من مختبرات الاسلحة البيولوجي إما في الولايات المتحدة الأمريكية أو الصين !!

والمختصون نجحوا في منح الفيروسات عملا وظيفيا للانتقال والانتشار بين البشر. كما نجحوا في هندسة الحمض النووي وراثيا وهو ما يتعلق بالحروب البيولوجية بما في ذلك "ميرس" و "متلازمة الشرق الارو
هنا يمكننا الربط بين هذه المعلومات وبين ما يشهده العالم حاليًا في ظل انتشار فيروس كورونا. واذا ما اضفنا اليها السلوك الاعلامي الغربي والاقليمي مع تداعيات الفيروس ، والتركيز على العامل النفسي والاجتماعي للس يمكننا تلخيص المشهد كالتالي

هناك نوع جديد او مستجد من الحروب يشهدها العالم وهو الحرب البيولوجية. النوع من الحروب ولهذا نتائج وتبعات على الاقتصاد، بتراجع النمو الفيروس يهدد كمآ الاقتصادي العالمي= هذة الحرب عديدة اسلحة لكنها تعتمد اساسا على. السلاح البيولوجي (المتمثل التي تظهر كورونا) والسلاح الاعلامي الذي يعمل على خط مواز للفيروس. وليس غريبا ان نشهد حملة اعلامية مدروسة ومتعمدة على الدول التي وصل الفيروس اليها.

 تكاليف الحروب العسكرية والميدانية مرتفعة وبالتالي فان الحرب البيولوجية (بالرغم من تكلفة تجاربها العالية) الا انها يمكن ان تحقق اهدافها بالنسبة للولايات المتحدة أو الصين اذا ما اقترنت مع حرب اعلامية. وما يعزز هذا باتجاه الحرب الاقتصادية بين واشنطن والصين والتي ارهقت ادارة دونالد ترامب والقت بثقلها علبا الم

خلاصة البحث
الحرب البيولوجية قد لا يتم السيطرة عليها آو بين الصين الولايات المتحدة الأمريكية وقد تؤدى آلى تدمير الاقتصاد العالمي ثم في البشرية وتكون سببا اندلاع حربا عالمية ثالثة ....

 المؤامرة على البشر


 تداعيات صناعة كورونا وخطره على البشر و الهول الاعلامي الذي تحركه الأيدي الخفية قبيل ايجاد اللقاح له تذكرنا بتصريحات الخطيرة ل مايا نيفالاينن وزيرة الصحة الفنلندية بعد ظهور إنفلونزا الخنازير في 2009 والتي توفت في ظروف غامضة بعد ذلك، حيث نشرت فيديو لها عبر اليوتيوب تقول فيه....
 
إن أمريكا و معها بعض الدول تهدف لتقليص سكان العالم بنسبة الثلثين دون أن يتكبدوا اي خسارة حتى يكون الاقتصاد العالمي في حالة جيدة ويتناسب مع عدد السكان في العالم بل و يجنون المليارات من الدولارات، وأجبروا منظمة الصحة العالمية على تصنيف أنفلونزا الخنازير بدرجة "وباء مهلك" بعد أن كانت المختبرات الأمريكية السبب في نشره، وكي يجعلوا التلقيح إجبارياً لا خيارياً، وخاصة للشرائح 

 المستهدفة أولاً من الجيل القادم وهم الحوامل والأطفال، فإذا لم ينجح هذا التلقيح في تقليص عدد السكان فإنهم سيصنعون فيروسا اخر اكثر فتكا بالبشر ويصنعون لقاحا له لا أحد يعرف مطلقاً ما هي تأثيرات اللقاح بعد سنة أو 5 سنين أو 20 عام!؟.. أهو عقم مطلق أم سرطان أم غيره من الأمراض والأورام المهلكة؟
 
والأهم أن أمريكا أعفت كل الشركات المنتجة للقاحات من تحمل أية مسؤولية وذلك مؤشر خطير على النوايا المبيتة ..

الاسمبريد إلكترونيرسالة