U3F1ZWV6ZTMzNTI3MjM2OTc2X0FjdGl2YXRpb24zNzk4MTczMzc3NTk=
recent
اخر أخبار

الصين تكتب تاريخ انتصارها على كورونا وتنتقم من أمريكا الأنانية

الصين تكتب تاريخ انتصارها على كورونا وتنتقم من  أمريكا الأنانية

الصين تكتب تاريخ انتصارها على كورونا وتنتقم من  أمريكا الأنانية
الصين تكتب تاريخ انتصارها على كورونا وتنتقم من  أمريكا الأنانية

الحرير هو ألياف بروتينية قابلة للنسج يتم الحصول عليها من شرانق دودة القز.. لتنتج لنا لباسا هو الانعم على الإطلاق و يدعى الحرير، لصين تنسج أيضا طريقها الحريري الناعم في كل الكرة الأرضية و سمي طريق الحرير الصيني أوروبا--آسيا - - إفريقيا.. ممرات عديدة معقدة خطط لها من التنين الذي كان نائما..

الصين تنتقم من أمريكا


بناتج قومي وصل ل 14 ترليون دولار سنويا و احتياطي صرف ب 12 ترليون دولار سنويا و بقوة عاملة تصل ل 812 مليون عامل و بنمو اقتصادي هو الأعلى عالميا ب 15٪ سنويا.. الصين تتربع الآن على العالم لتشاهد انهيار تحالفات و معسكرات و نظريات.

كورونا لا تشبه الطاعون ولا الكوليرا و لا اي وباء آخر عبر التاريخ بل تشبه الحرب العالمية الثانية و سقوط جدار برلين و الحرب الباردة..  كورونا ستغير مفاهيم الكرة الأرضية و ستنهي مفهوم العولمة الاقتصادية من جذورها،حيث أجبر COVID 19 عمالقة أوروبا و الولايات المتحدة الأمريكية على مكافحة فيروس بعزل اقتصادي تام.

المشكل لن يكون في  كورونا لأنه لن يقتل 7.8 مليار نسمة على كوكب الأرض و لكن كورونا سيدمر اقتصادات دول اولها ستكون أوروبا و اتحداها الهش و ثانيها ستكون الولايات المتحدة الأمريكية و لو بهدوء كهدوء طريق الحرير الصيني الضخم.

تداعيات فيروس كورونا ستؤثر في العالم الغربي لما يقارب العشرين سنة القادمة، ليس الخسائر التي ستعدها هذه الدول فقط من ستؤثر بل الأنظمة القائمة كلها ستتأثر خاصة الاقتصادية الصحية الاجتماعية..لقبت الصين بالعملاق النائم لان ذل ما بين سنتي 1842 إلى 1949 و هو قرن من الزمن لم و لن ينساه قوم الأعين الضيقة..
التاريخ يكتبه المنتصرون بالطبع و أمريكا كتبته في سنة 1945 و هي تنتصر بحرب عالمية مدمرة... الآن  الصين تكتب تاريخ انتصارها على كورونا و سينسى العالم أمريكا الأنانية...

العالم سيكون بلدا واحدا إسمه جمهورية الصين الشعبية

الحرب البيولوجية وموقع الجزائر منها

اللقاح القادم من الشرق

الصين يخفي على العالم معلومات تقيه من الغرق في الوباء وبعدها بيوم امريكا تطالب العالم بمعاقبة الصين بمبلغ 20 تريليون دولار

الكلام يخفي في طياته الكثير من المعاني و الاحداث

اولها ان الوباء سببه الحرب البيولوجية والتي بدأتها امريكا حسب الاتهام الأول الموجه لها من الصين الذي مفاده ان الجيش الامريكي تعمد تسريب غاز السارين في مدينة ووهان

أمريكا اليوم لم تقدر على هذه الحرب التي بدأتها بعد وصول الفيروس الى اراضيها و بعد تجاوز حدود حلفائها في اوروبا مع إحتمال تطوير الصين للفيروس و جعله اشرس من الذي هاجم الصين فالاصابات وعدد الوفيات في هذه الدول تجاوز عدد الاصابات بالصين

ثاني أمر و هو الاهم ان #الصين تملك اللقاح لجميع أشكال فيروس #كورونا سواء الذي زرعته امريكا في مدينة ووهان او المنتشرة في كل من امريكا و اوروبا لأنه وحسب الدراسات الفيروس الذي اصاب الصين ليس نفسه الذي اصاب ايطاليا و #فرنسا

خطابات موجهة وتراشق الاتهامات على منابر الاعلام و المواقع بين الخارجيتين الصينية و الامريكية تثبت ان الحرب بيولوجية و البادئ فيها اظلم وكلام بومبيو يثبت ان #الصين تملك #اللقاح وهذا ما اشار اليه بكلمة~ #الصين_تخفي

والشاهد على ذلك أيضا تعافي الصين بسرعة كبيرة لا يمكن الحصول عليه بالحجر وحده مع عدم حدوث إصابات اخرى تسبب القلق

الصين تعمل على بناء حلف جديد اساسه #اللقاح و المساعدات السخية المادية و البشرية المتمثلة في الخبرة التي قدمتها لعديد الدول من الشرق إلى الغرب
ومن تلك الدول #الجزائر

ردا للجميل التي قدمتها سلطتنا بهبة من مساعدات للصين يوم اصابتها بالوباء

الصين الان تتمنى الغرق لأمريكا و اوروبا في المقابل تنتشل منهم من يقبل الجلوس على طاولتها الاقتصادية و السياسية ومن ذلك كما رأينا #إيطاليا في المقابل عدم خضوع #فرنسا وبعض دول الاتحاد رغم غرقهم في الوباء

نرجع الى الخلف قليلا و نقول ما يجب قوله الصين لها حلفاء من قبل أحداث كورونا ومنهم الجزائر و الحليف الاساسي #روسيا

التي نراها في وضع صحي جييد مقارنة مع القوى الاخرى التي تسيطر على العالم بقيادة امريكا انطلاقا من مبدأ القوة العسكرية المتمثلة في حلف الناتو والقوة الإقتصادية المتمثلة في الاتحاد الاوروبي

موقع الجزائر من ازمة كورونا مع اللغز الذي، مفتاحه عند الصين.. ابشركم ان الجزائر لن تسقط و ان اصابها بعض الوهن لاننا نعرف ان الجزائر بوابة افريقيا لجميع قوى العالم

ضف الى ذلك من الدول المقربة للصين نظرا للعلاقة التاريخية بدءا من الاستعمار الى العلاقات الاقتصادية التي بنتها الجزائر مع الصين ومن ذلك بناء اكبر مناء في أفريقيا بمدينة شرشال حيث تعتبره الصين العصب الرئيس لطريق الحرير الذي يدفع بإقتصادها نحو دول افريقيا حيث سيصل الى 15000مليار دولار في أفريقيا و 3000مليار دولار في الجزائر سنة 2050

من هذا وذاك وعلاقة الجزائر مع #روسيا التي يعرفها الجميع نقول نحن في وضع جيد مقارنة مع كثير من الدول التي سيعصف بها الوباء و تسقط في مغبة الضياع لان العالم اليوم عالم تكتلات


إستراتيجية وكما هو معلوم ان الذئب يأكل من الغنم القاصية

منقول
الاسمبريد إلكترونيرسالة