U3F1ZWV6ZTMzNTI3MjM2OTc2X0FjdGl2YXRpb24zNzk4MTczMzc3NTk=
recent
أخبار ساخنة

تبون ليس رئيسا عاديا كما يظنه البعض

تبون ليس رئيسا عاديا كما يظنه البعض

تبون ليس رئيسا عاديا كما يظنه البعض، وانما هو مشروع مجموعة متكاملة، عقدت العزم على تطهير الجزائر من الفساد الداخلي قبل الخارجي لقطع الحبل السري بين الجزائر وفرنسا، والذي كانت تنهب من خلاله ثرواتنا منذ اكثر من اربعين سنة.

إقرأو المنشور للأخير أيها الجزائريون لتفهموا كل شيء .
الحقيقة أمامكم.

#عبد_المجيد_تبون

تبون ليس رئيسا عاديا كما يظنه البعض، وانما هو مشروع مجموعة متكاملة، عقدت العزم على تطهير الجزائر من الفساد الداخلي قبل الخارجي لقطع الحبل السري بين الجزائر وفرنسا، والذي كانت تنهب من خلاله ثرواتنا منذ اكثر من اربعين سنة.
 

#المشروع انطلق منذ نهاية حرب الارهاب حين علم الجيش الوطني الشعبي بأنه قد وقع ضحية تلاعب ومؤامرة داخلية من طرف ضباط فرنسا الذين كانوا يوقدون الفتنة بين طائفتين، الاولى مع الاسلام والثانية ضده، فاسطنعوا لهما احزابا تبدو ديمقراطية، لكنها في حقيقة الامر مرتزقاتية ترتدي عباءتين مختلفتين، الفريق الاول الصهيوني ارتدى عباءة الاسلام واخترق الاحزاب الاسلامية وراح يشوه الاسلام ، والثاني صليبي لم يستطع الافصاح عن صليبيته فارتدى عباءة القبلية وراح يشوهها، فاشتعلت النار بين الفريقين وراح الاول يتهم الثاني بالارهاب والثاني يهدده باستعمال السلاح لكي تمسح التهمة في الاسلاميين انذاك.
استغلت جنرالات فرنسا نزعة "التوفيق" القبلية، فجندته كقائد للمخابرات مهمته صناعة المجموعات الاسلامية المسلحة ومجموعات المرتزقة، ليرسلهم ليلا لقتل المواطنين العزل، بينما يستيقضون نهارا يبكون مع القوات الامنية المختلفة يأمرونها بمحاربة الارهاب الذي صنعوه بانفسهم ليلا..
دخلت الاجهزة الامنية في دوامة لا مخرج لها ووعلى رأسها القوات البرية للجيش الوطني الشعبي وجهاز المخابرات والشرطة والدرك وكذلك قوات الدفاع الذاتي والحرس البلدي وغيرهم.

#السقوط_ هذا كله حدث منذ فقدت الجزائر حمايتها بعد سقوط الاتحاد السوفياتي فوجدت فرنسا ثغرة استغلتها وحصدت من خلالها اكثر من ربع مليون شهيد اضيفوا الى سجل الشهداء الذهبي، تاركين خلفهم يتامى وارامل ومعطوبين ناهيك عن الخسائر المادية المعتبرة، وناهيك عن النهب والسلب الذي خرج من خلالهما رجال اعمال مزيفين سيطروا على الاستثمار والادارة في الجزائر.

#الوئام_المدني في نهاية التسعينات وبعد تفشي الارهاب وتوسعه دوليا، قررت امريكا التدخل بواسطة نظامها الجديد " الحمايتية" الذي انتهجته بعد ظهور مؤشرات سقوط الرأس مالية الصهيونية، فتفرقت أمريكا عن اسرائيل وراحت اسرائيل تخطط لسياسة الفتنة او ما يسمى بالربيع العبري ، اما امريكا فانتهجت سياسة الحمايتية.

#الربيع_العبري_الصهيوني
هي سياسة فرق تسد، بحيث وجدت اسرائيل ورقة رابحة تلعب عليها، وهي تمسك المسؤولين العرب بمناصبهم ، وتملكهم للسلطة ونمط عيشهم المختلف عن باقي المواطنين مما احدث شرخا كبيرا بين السلطة والشعب، بل وقسم الشعب إلى طبقات غير متكافئة الفرص.
فاستثمرت اسرائيل في الامر وراحت تدعوا الى الربيع العربي عن طريق دويلة قطر الانفصالية التي اصطنعتها لنفسها وزودتها باخر تقنيات التأثير في الشعوب وخاصة في مجال الاعلام، فتمكنت هذه الاخيرة من تحريض الشعوب على حكامهم وراح الجميع يدعوا الى اسقاط النظام.
فسقطت الانظمة ولم تجد الشعوب من يمثلها غير الامم المتحدة في حال السلم او الناتو في حال الحرب الاهلية، لتصبح امريكا حامي الحمى الذي يضع رئيسا شكليا على رأس الدولة ينهب من خلاله الثروات مثلما حدث في العراق، او في حال خروج الامر عن السيطرة تضع على رأسهم جنرالا مرتزقة عبر الناتو مثل ليبيا تنهب من خلاله ثروات الشعب، بينما الشعوب تقتتل فيما بينها.

#الحمايتية_الامريكية.
امريكا كذلك من جهتها لم تبقى مكتوفة اليدين، فبعد سقوط الرأس مالية الصهيونية، قررت ضرب برج التجارة العالمي لكي تلصق التهمة بالارهاب وتبرر سقوط نظامها الاقتصادي بسببه ، فاختارت الجهادي اسامة بلادن المعادي للنظام السعودي والصقت به التهمة، والحيلة وراء ذلك هي الدخول الى السعودية وفرض نظام الحمايتية من الارهاب لجني مداخيب من الانظمة العربية والاسلامية الغنية بالثروات بداية بالسعودية.

وصل الربيع العربي الى تونس وليبيا بجوار الجزائر، ودخل المغرب في حلف الربيع العبري فصارت الجزائر محاصرة من كل جانب.

اشتد التنافس على الجزائر بين اسرائيل وامريكا فسبقتها امريكا عبر الحمايتية وتدخلت في الجزائر نهاية التسعينات عبر ترشيح بوتفليقة الذي تعهد بالذهاب مع امريكا الى ابعد الحدود في مشروع الحمايتية فقط لكي لا تصل اسرائيل بسياسة الربيع العبري.

#الفساد
بعد سقوط الاتحاد السوفياتي، وبعد سيطرة فرنسا على الجزائر عبر الارهاب، تدخلت امريكا واعادت التوازنات الى سابق عهدها شرط ان يكون لها نصيب من الكعكة.
فكانت لامريكا الثروات الثمينة مقابل الحمايتية
وكان لفرنسا الاستثمار مقابل السكوت الى اجل مسمى
وكان لروسيا التسليح والتأطير العسكريين

#قوة_امريكا
قوة امريكا تتمثل في العسكر حيث تطور الجيش الأمريكي وصار يتحكم في العالم خاصة عبر نظام الحمايتية الذي كان يفرض على دول العالم ضريبة قدرت ب 25% الاقتصاد العالمي، مقابل الحماية من ارهاب موجود او توجده وتصنعه بنفسها بمساعدة تركيا التي كانت تلعب دور الوسيط في التطبيع بين العرب واسرائيل والتي وضعت في اراضيها قواعد عسكرية امريكية لما يسمى بتنظيم داعش.

#قوة_فرنسا
قوة فرنسا تكمن في العملاء الموجودين بالداخل من طوائف ومنظمات حكومية وغير حكومية، جلهم صهاينة او صليبيين امتزجوا بالسكان الاصليين للجزائر وارتدوا عباءة الاسلام او عباءة القبلية.

#قوة_روسيا
 روسيا بعد سقوط الاتحاد السوفياتي راحت تؤسس نفسها من جديد وكان الانفجار منذ 2001 تاريخ سقوط الرأس مالية التي اسقطت الاشتراكية من قبل، فتدخل بنوا صهيون في الاتحاد السوفياتي وفرقوه وزرعوا الفتنة في اوساطه، فحكمت الرأس مالية لسنوات الى غاية حادثة 11 سبتمبر التي اتخذت كذريعة لفشل النظام الراس مالي، وبعدها بسنتين استيقظ الوحش الصيني الاقتصادي وغزى العالم بالمصنوعات من كل نوع وكل سعر في ظل فراغ جيوب الشعوب بسبب الرأس مالية الغير منتجة، فانتجت الصين من كل شيء وغزت العالم وفي 2003 قرر الرئيس الصيني اعادة بعث مشروع طريق الحرير البحري الاقتصادي الذي يربط الكثير من دول العالم، فاستجابت للدعوة عدة دول تزيد عن 68 دولة هربا من الرأس مالية والحمايتية واخرهم روسيا التي قررت الدخول كشريك وليس مجرد حليف عبر شق طريق جديد كمكملة لطريق الحرير عبر البر، بفتح معبر من القطب الشمالي بواسطة كاسحات الجليد ، فعرضت روسيا مخططها ووافقت الصين عليه وكانت الانطلاقة عبر طريقين، الاول بري والاخر بحري ليتم غزو العالم اقتصاديا باشتراكية جديدة وتبادل تجاري ضخم يربط دول العالم.

#الجزائر
بعد غرق الجزائر في حرب الارهاب الفرنسية خلال عشرية التسعينات، وبعد محاولة اسرائيل الدخول عبر الربيع العربي ، سبقت امريكا بنظام الحمايتية فرشحت بوتفليقة ليكون شريك امريكا تحميه ويدفع لها مقابل إيقاف سفك الدماء.

#القوى_الثلاث
كانت البداية عبر ترشيح بوتفليقة كشريك لامريكا لعهدتين على الاكثر، لتعود الامور بعدها الى فرنسا كونها الوصي الاول على الجزائر ، فوقف للجانب الفرنسي علي بن فليس كمدير حملة لبوتفليقة ثم كوزير اول من اجل ضمان مصالح فرنسا، كما وقف تبون لتمثيل الشرفاء من الجيش الذين عاشوا العشرية السوداء وايقنوا بانها مؤامرة على الجزائر، فجعلوا تبون ثالث ثلاثة في النظام يمثل الشرفاء المتحالفين مع روسيا (التاطير والتسليح العسكريين).

#قضية_الخليفة
كانت مخططا امريكيا لاسترجاع الاموال المنهوبة من طرف الجنرالات لتعريتهم تمهيدا لعزلهم وارجاع الامور الى السياسيين (بن فليس), فنجحت الخطة وتمت استمالة الجنرالات وبارونات المال لادخال اموالهم الى بنك الخليفة بعد اغراءات سحرية تم وضعها لجلبهم، فتم جلبهم واختلاس البنك وبعدها تم ارجاع الاموال لاصحاب المبالغ الصغيرة والمتوسطة، اما اصحاب المبالغ الخيالية فلم يتمكنوا حتى من المطالبة باموالهم خشية السؤال (من اين لك هذا) ، فاسترجعت الاموال وتم اسقاط الجنرالات ثم عزلهم الواحد تلوى الاخر، واقتسام غنائم الخليفة بين القوى الثلاث، امريكا مقابل الحماية، و فرنسا مقابل الوصاية لدعم استثماراتها والجيش بشراكة روسية لاجل التسليح والتأطير.

#بقاء_بوتفليقة بينما بوتفليقة يحرص مصالح امريكا وين فليس كوزير اول يحرس مصالح فرنسا وتبون يحرص مصالح الجزائر المتحالفة مع روسيا (عسكريا في انتظار الواقعة).
بعد انتهاء العهدة الثانية التي من المفروض تنهي الحمايتية الامريكية وترجع مفاتيح السلطة الى فرنسا عبر بن فليس، قرر بوتفليقة البقاء اكثر فعدل الدستور وهناك كان الفراق بينه وبين بن فليس الذي قرر الخروج عليه والعمل بمفرده رفقة فرنسا لاسترجاع السلطة بمساعدة الجنرال توفيق (الاستثمار) واويحيى (الإدارة ) واخرين مستثمرين في الفرانكو بربريست والصهاينة . اما تبون فلم يكن جاهزا بعد للانقلاب رفقة الجيش.

#الفساد
تضارب المصالح الخارجية انعكست على الداخل فراح الجميع ينهب المال العام ويؤسس الثروة بداية بمحيط الرئيس في المناصب السامية ، وكذلك محيط التوفيق واويحيى في الاستثمار والادارة واما الشرفاء فكانوا يعملون على الحفاظ على التوازن من اجل ضمان بقاء الشعب والحفاظ عليه عبر رجلين، فكانت نقطة التحول يوم سقوط بوتفليقة واستيلاء اخيه سعيد على الحكم بدلا عنه، وهنا افترق الجميع وصار كل واحد يحاول السيطرة على الطائرة، فالسعيد أراد الاستمرارية الحمايتية، وانا اويحيى وتوفيق فقررا توجيهها نحو التسعينات والحرب الاهلية، ولحسن الحظ ان كلاهما لا يجيد قيادة الطائرة مما ارغمهما على الحفاظ على كل من الطيار العسكري القايد صالح والطيار السياسي تبون ، فكلف الاول بالحفاظ على الاستقرار الامني والثاني على الاستقرار الاجتماعي عبر ايجاد الحلول لاكبر ازمة في الجزائر و التي كانت تخرج الناس جماعات الى الشوارع وتشكل خطرا على النظام، فسيطر القائد صالح على الاوضاع الامنية وسيطر تبون على الاوضاع الاجتماعية فيما يخص ملف السكن، فظهرت بعدها ازمة اخرى بين رجال الاعمال من محيط سعيد ومحيط توفيق، فتم تكليف تبون بالتجارة بعد وفات بختي العايب الذي فتح ملفات فساد، فحكم تبون الوزارتين ثم تفاقم الصراع بين اويحيى وسعيد مما استوجب ترقية تبون الى رئيس حكومة لعله يستدرك الوضع، لكن فتحه لملفات الفساد جعل الجميع ضده فتحامل عليه اويحيى ومحيطه ورجال الأعمال والنقابة والجميع مما استوجب ابعاده من طرف الشرفاء وهنا تفاقمت الامور بين الطرفين الفرنسي والامريكي ، وقرر الطرف الفرنسي توجيهها نحو التسعينات وللمسدس موجه الى رأس الطيار العسكري ، فنشبت الحرب بين اويحيى وسعيد فاستغلها الطيار القايد صالح وانقض على الجميع وسجنهم وقرر رفع الطائرة من على مقربة من التسعينات باتجاه السبعينات حيث الشراكة مع روسيا الجديدة والصين وبلدان اخرى بعيدا عن فرنسا وحلفائها وعملائها..


#الفساد
تضارب المصالح الخارجية انعكست على الداخل فراح الجميع ينهب المال العام ويؤسس الثروة بداية بمحيط الرئيس في المناصب السامية ، وكذلك محيط التوفيق واويحيى في الاستثمار والادارة واما الشرفاء فكانوا يعملون على الحفاظ على التوازن من اجل ضمان بقاء الشعب والحفاظ عليه عبر رجلين، فكانت نقطة التحول يوم سقوط بوتفليقة واستيلاء اخيه سعيد على الحكم بدلا عنه، وهنا افترق الجميع وصار كل واحد يحاول السيطرة على الطائرة، فالسعيد أراد الاستمرارية الحمايتية، وانا اويحيى وتوفيق فقررا توجيهها نحو التسعينات والحرب الاهلية، ولحسن الحظ ان كلاهما لا يجيد قيادة الطائرة مما ارغمهما على الحفاظ على كل من الطيار العسكري القايد صالح والطيار السياسي تبون ، فكلف الاول بالحفاظ على الاستقرار الامني والثاني على الاستقرار الاجتماعي عبر ايجاد الحلول لاكبر ازمة في الجزائر و التي كانت تخرج الناس جماعات الى الشوارع وتشكل خطرا على النظام، فسيطر القائد صالح على الاوضاع الامنية وسيطر تبون على الاوضاع الاجتماعية فيما يخص ملف السكن، فظهرت بعدها ازمة اخرى بين رجال الاعمال من محيط سعيد ومحيط توفيق، فتم تكليف تبون بالتجارة بعد وفات بختي العايب الذي فتح ملفات فساد، فحكم تبون الوزارتين ثم تفاقم الصراع بين اويحيى وسعيد مما استوجب ترقية تبون الى رئيس حكومة لعله يستدرك الوضع، لكن فتحه لملفات الفساد جعل الجميع ضده فتحامل عليه اويحيى ومحيطه ورجال الأعمال والنقابة والجميع مما استوجب ابعاده من طرف الشرفاء وهنا تفاقمت الامور بين الطرفين الفرنسي والامريكي ، وقرر الطرف الفرنسي توجيهها نحو التسعينات وللمسدس موجه الى رأس الطيار العسكري ، فنشبت الحرب بين اويحيى وسعيد فاستغلها الطيار القايد صالح وانقض على الجميع وسجنهم وقرر رفع الطائرة من على مقربة من التسعينات باتجاه السبعينات حيث الشراكة مع روسيا الجديدة والصين وبلدان اخرى بعيدا عن فرنسا وحلفائها وعملائها..
#الحراك
لم تجد فرنسا عبر التوفيق وواجهته المالية ربراب غير اخراج الشعب إلى الشارع للاختباء خلفه كرهينة يستغلونه لرفع مطالبهم، لكن الجيش استدرك الامر وقرر تأطير الشارع ونشر السلمية عبر استدعاء كامل قواته إضافة الى الشرفاء من المدنيين الذين تطوعوا لمساعدته.
انقلب سحر الحراك على الساحرة فرنسا واستفاد منه الجيش وجعله غطاء امام المجتمع الدولي حتى لا يحتسب انقلابا فكان الشعب حاميا لجيشه امام المجتمع الدولي وكان الجيش حاميا لشعبه امام العصابة.
نجحت الخطة الى ابعد الحدود وتم فتح جميع ملفات الفساد لاسقاط العصابة عبر العدالة كونهم يتمتعون بالحصانة السياسية.
#الرئاسيات
بالنسبة للانتخابات كان سيترشح تبون لرئاسيات افريل لكن اويحيى كان يشكل خطرا بحيث يتمتع بالحصانة والدعم الفرنسي وحتى الدعم الشعبي الفرانكو بربري إضافة الى رجال الاعمال ورجال الإدارة التي غزاها الفرونكوبربريست..
هنا كان لزاما انسحاب تبون ودفع بوتفليقة للخامسة على غيابه وعجزه ودفع المجانين لكي يتم رفض الانتخابات من طرف الشعب وحتى جمع 5مليون استمارة لبوتفليقة لمعرفة الخونة الذين يريدون الاستمرار ظنا منهم بأن الجيش يساند بوتفليقة وكذلك الداخلية وكذلك البرلمان عبر بن صالح، وفي حقيقة الامر كان الجميع شريكا ضد العصابة في اكبر لعبة سياسية عرفها التاريخ.
#نجاح_الخطة
نجحت الخطة وتم الغاء الانتخابات وتأجيلها وربح مهلة سنة لتطهير السلطة والاستثمار والادارة من الفاسدين والعملاء والخونة قبل تنظيم الانتخابات.
تم التطهير بنجاح وتم ضرب فرنسا بصفعة تاريخية جعلتها تكشر انيابها عبر عملاء التوفيق وكلابه ينبحون ويحرضون الشعب ضد الشرفاء لمنعهم من مواصلة المشروع الاصلاحي الاكبر في تاريخ الجزائر الذي سينطلق بجد مباشرة بعد الانتخابات.
في الاخير ... اذا اتفق الرئيس مع الجيش وساندهما الشعب ستكون الجزائر خامس قوة اقتصادية بعد سنوات ، اما اذا خذلهما الشعب فالله اعلم .

 بقلم الاعلامي فيصل كرشوش
الاسمبريد إلكترونيرسالة